روائع مختارة | قطوف إيمانية | عقائد وأفكار | الخوف عند أبنائنا مصنوع أم فطري

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > عقائد وأفكار > الخوف عند أبنائنا مصنوع أم فطري


  الخوف عند أبنائنا مصنوع أم فطري
     عدد مرات المشاهدة: 990        عدد مرات الإرسال: 0

تعالت أصواتهم وتجهمت وجوههم وإتفقوا على معارضة جدتهم التي رأوا أنها منحازة لحفيدتها الصغيرة التي لم يتجاوز عمرها السنة والنصف، وكانت جملهم متقاربة فقد أجمعوا القول على أنها تفضلها عليهم وتدللها وتسمح لها بالتجاوز عليهم، فقالت الجدة: يا بنات هذه صغيرة والله إنها لا تميز بين الجمرة والتمرة، فقالت أكبر الأحفاد، بل إنها تميز وتزعجنا، فذهبت الجدة وأحضرت جمرة في إناء تحمله بيدها اليمنى وتمرة تحملها بيدها اليسرى، ووضعت التمرة والجمرة بجانب بعضهما على البلاط، وأحضرت حفيدتها التي سرعان ما تجمع حولها الباقون، وبسرعة مدت الصغيرة يدها بإتجاه الجمرة وكادت تلتقطها لولا أن سارعت الجدة وأبعدت يدها عنها، ونظرت إليهم قائلة: هل صدقتم أنها لا تعرف الجمرة من التمرة؟ فنظروا في وجوه بعضهم البعض ونظروا بعد ذلك إلى الجدة وعيونهم تملؤها الدهشة والإستغراب، وجلست الجدة أمامهم وهي تقول: كلكم كنتم مثلها، حتى أنا كنت مثلها لا أميز بين التمرة والجمرة، نحن حين نكون صغارا يكون فهمنا أقل بكثير مما هو عليه حين نكبر، وحين ترونني أراعي الصغار منكم فلأنهم لا يعرفون ولا يميزون وهم بحاجة لمساعدتي ومساعدتكم، تذكروا أن هؤلاء الصغار هم أمانة في أعناقنا جميعا، سواء كانوا إخوانكم أو أخواتكم أو حتى أطفالا صغارا ليس بينكم وبينهم قرابة، فهم أمانة سيسألنا الله عنها يوم الدين، عاد كل منهم ينظر في وجوه الآخرين وقد زادت دهشتهم، وبينما هم كذلك دخل أحد الأحفاد الذين لم يتجاوز عمره السنة وسبعة أشهر يحمل بيده جرادة وأخوه ابن الثماني سنوات يجري أمامه وهو يصرخ خائفا، وحين رأى الجميع المنظر هرب منهم من هرب مع ابن الثماني سنوات خائفا ترتعد أطرافه، ومنهم من تحلق حول ابن السنة وسبعة أشهر بين جريء يحاول مسك الجرادة، وبين متوجس قليلا أو كثيرا، وفجأة سقطت الجرادة من يد الصغير فهرب البعض وإبتعدوا، وإقترب آخرون يحاولون مسكها، والصغير بينهم مصر على إستعادة جرادته، ولم يعينه على مسكها إلا أنها حركت بعض أطرافها ففزع بعض الشجعان منهم وانكفؤوا إلى الوراء وأصر هو على مسكها وعاد يجري بإتجاه الخائفين الذين ركضوا وهم يتضاغون من الخوف وبعضهم صار يرتجف، وعادت الجدة تتفقد أحفادها بعد أن أحدثوا جلبة أفقدت أهل البيت سكونهم، وحين رأت أصغر أحفادها يمسك الجرادة والكل يخافه ويجري أمامه وكأنه يعتلي ظهر تمساح أو أسد، أخذته وضمته إلى صدرها، والتقطت الجرادة من يده وحاولت أن تجعل أحد الخائفين يضع يده عليها إلا أنها فشلت تماما، وجاءت زوجها متسائلة: لماذا نجح هذا الصغير في أن يكون شجاعا في حين أن أحفادك الآخرين فشلوا في ذلك، قال: هكذا نحن نولد تماما مثل حفيدنا هذا، وما ترينه في بقية الأحفاد ليس إلا خوفا مصنوعا نقله لهم الكبار، ولو أنك خفت وظهرت عليك علامات الرعب وصحت في وجهه قائلة: ماذا تحمل؟ أو ما هذا الذي بيدك؟ لوجدت حفيدك الشجاع المغوار قد تحول إلى رعديد جبان خلال ثوان، ولرمى بالجرادة من يده وصار يبكي ويصيح مثل بقية الخائفين، بل أكثر من ذلك فإنه سرعان ما سيعمم الخوف على كل ما يشبه الجرادة من صرصار ونملة وربما فراشة، فالخوف الذي ترينه على وجوه أحفادك خوف متعلم إنتقل إليهم في الأغلب الأعم من الكبار المحيطين بهم، سواء كان هؤلاء الكبار والدين أو إخوة وأخوات أو زملاء أو معلمين ومعلمات، قالت: إذن نحن نولد شجعانا؟ قال: نعم، يخلقنا الله في أحسن تقويم ثم نصبح بعد ذلك مشوهين كثيرا أو قليلا، والمؤسف أن عوامل التشويه تكمن في معظم من يحيط بنا، من والدين وإخوة وأخوات ثم معلمين ومعلمات، وصدق من قال: كثير من المدارس أماكن يشوه فيها الماس وتصقل فيها الحصى.

بقلم: د. ميسرة طاهر.

المصدر: مركز واعي للإستشارات الإجتماعية.