روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | أنقذوني من فتنة النساء!!!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > أنقذوني من فتنة النساء!!!


  أنقذوني من فتنة النساء!!!
     عدد مرات المشاهدة: 2052        عدد مرات الإرسال: 2

أنا شاب أبلغ من العمر 36 سته متزوج ولدي 3 أطفال مشكلتي بدأت وعمري 15سنه حيث فتنت بالنساء وممارسة العادة السرية وكنت شاب مؤدب وخجول ومحبوب من الجميع وعندما بلغت الثامنه عشر أستقمت ولاكن العادة السرية أصبحت ملازمه وأصبح لدي شوق عظيم لرؤية النساء، تزوجت مبكراً لعلي أعالج مابي من رغبات جامحة ولاكن الوضع كما هو ومما زاد الأمر سوءً ولكوني معروف بحب الخير ومساعدة النساء عملت كمتطوع في مساعدة المحتاجين -ويشهد الله على أمانتي في عملي- ووقعت في شراك أمرأة منحرفه تبين لي أن زوجها له سفريات خارجيه مشبوهه دون علمها، خاطبتني برغبتها بصداقتي وأن أكون لها الصديق الذي يحل لها مشكلاتها والسند لها، ولاكنها خطوات الشيطان تدرجت حتى زرتها في بيتها في غياب زوجها لأكثر من مرة دون الوقوع في الزنا وفي كل مرة أندم وأعزم على عدم العودة ولاكن أمام ألحاحها تضعف نفسي وأعود كما تعلق قلبي بفتاة أخرى أحببتها وأحبتني ورغبت بالزواج منها ولاكن زوجتي لاتسمح بذلك وقد حصل لقاء بيني وبينها دون الزنا وندمت على ذلك، مشكلتي التي تسبب لي أرق وهم هي شهوتي المتأججه ولقد دعوت الله أن يجيرني من فتنة النساء أويقبض روحي غير مفتون ساعدوني فأنا أغرق وأتعذب من الهم الذي لايعلم به سوى الله.

¤ رد المشـــرفة:

بسم الله الرحمن الرحيم.

أحمد الله وخر له ساجداً أن ربي عصمك من الزنا، أتقي الله في نفسك وواجهة نفسك بقوة، أنت من ترمي نفسك في التهلكة.

كيف تقبل صداقة أمرأة منحرفة وأنت تعرف أنك ضعيف من هذه الناحية فتعلم كيف تواجهة نفسك، أنت رجل صالح وبك خير -نحسبك كذلك ولانزكي على الله أحداً-  وتعرف ضعف نفسك الشديد من جهة النساء فكيف تساعد المحتاجين من النساء ونفسك أولى بالمساعدة، كأنك ياأخي الكريم لاتعرف السباحة وترمي نفسك بالبحر، ساعد نفسك أولاً قبل ومن ثم مساعدة الآخرين

= أولاً:

أنت تعرف أن النظر سهم من سهام أبليس فغض بصرك كما أمرك ربك، قال الله تعالى: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم} [النور:30]، وكما قال صلى الله عليه وسلم: يعني عن ربه عز وجل «النظرة سهم مسموم من سهام إبليس من تركها من مخافتي أبدلته إيماناً يجد حلاوته في قلبه» رواه الحاكم 314/4.

وأن العينان تزنيان قال صلى الله عليه وسلم: «العينان تزنيان، واللسان يزني، واليدان تزنيان، والرجلان تزنيان يحق ذلك الفرج أو يكفر به» رواه مسلم.

= ثانياً:

جاهد نفسك وسيساعدك الله على ذلك فقط أصدق النية ولاتخلو بأمرة مهما كان الأمر!!!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلايخلون بإمرأة ليس معها ذو محرم منها فإن ثالثهما الشيطان» رواه البخاري رقم 3006

وإذا صدقت نيتك بجاهد نفسك والإبتعاد عن مايغضب الله سيكون الله في عونك بحوله وقوته، كما قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت:69].

= ثالثاً:

أخي الكريم لاتتخذ إلهك هواك وتتبعه تحت أمور مخفية في صدرك يعلمها الله، قال الله تعالى: {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا} [الفرقان:43]، وأنت ياأخي تعرف ضعفك من قبل النساء، فكيف تضع نفسك بين نساء محتاجات، وأنت محتاج أكثر للمساعدة أوجه الخير كثيرة جداً لاتحرم نفسك منها ولكن أحذر أبتعد عن أي مجال به نساء لأنك ضيف من هذه الناحية ولن تسعد في حياتك ياأخي الكريم إن لم تتبع الصراط المستقيم الذي أمرنا الله به وهو طريق القرآن والسنة النبوية، كما قال الله تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا} [طه:124].

= رابعاً:

أعلن التوبة لله قبل أن تغرر روحك ياأخي الكريم وأنجو بنفسك فالدنيا قصيرة مهما طالت وزائلة، قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله يقبل توبة العبد مالم يغرغر» رواه ابن ماجه والترمذي، قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ} [الحجرات:12]، فر إلى الله بالتوبة فلا ملجى ولامنجى منه إلا إليه، كماقال الله تعالى: {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ}  [الذرايات: 50].

= خامساً:

أبعد كل وسيلة تثير شهوتك من ناحية النساء، من مشاهدة أفلام ومسلسلات هابطة وسمع أغاني، وهذا من سبل الشيطان ووخطواته التي أمرنا ربنا العظيم بالإبتعاد عنها، كما قال الله تعالى: {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا} [الإسراء:64]، لأن النفس أمارة بالسؤء، قال الله تعالى: {إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ}  [يوسف:53]

= سادساً:

أحرص على الصلاة المكتوبة بالمسجد في المسجد وأكثر من النوافل فإن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر كما قال الله تعالى: {إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} [العنكبوت:45]، وأكثر من الإستغفار يقوي نفسك، قال الله تعالى: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُم} [هود:52]، أجعل لسانك دائماً رطبا بذكر لأن ذكر الله يطمئن القلب، كما قال الله تعالى: {أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28]، وأكثر من الصدقة فإنها تطفئ الخطيئة، قال صلى الله عليه وسلم: «والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار» رواه الترمذي..

تذكر دائماً موت الفجأة لكي تنجو بنفسك لاأحد يعلم متى سيموت، قال صلى الله عليه وسلم: «أكثروا من ذكر هادم اللذات ومفرق الجماعات».

ضع في بالك دائماً عندما تكون نائماً ممكن أن لاتسيتيقظ كله بأمر الله لكي تحرص على نفسك

قال الله تعالى: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الزمر:42].

= سابعاً:

إذ تعرف نفسك أنك محتاج للزواج بأخرى لتعف نفسك هذه رخصة رزقك الله بها لماذا تمنع نفسك، كما قال الله تعالى: {فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً} [النساء:3]، أجلس مع زوجتك وتحاور معها الحوار الهادف، ووضح لها كل ماتعاني وماترغب وأنك بحاجة ماسة لتنقذ نفسك من النار، واجهك نفسك أخي الكريم وضع النقاط على الحروف في حياتك قبل ماتندم يوم لاينفع الندم.

أسأل الله لك التوفيق والهداية وأن يحفظك وأهلك من كل سوء....

أختك في الله....صائمة لله...

المصدر: موقع طريق التوبة.