روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | أريد.. هداية زوجي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > أريد.. هداية زوجي


  أريد.. هداية زوجي
     عدد مرات المشاهدة: 1329        عدد مرات الإرسال: 0

نص الاستشارة:

 

ما هي الطريقة المثلى لدعوة الزوج بأسلوب محبب؟

الرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أهنئك من الأعماق على هذا الهم.. وهذه الهمة.. جعل الله ما تقومين به في ميزان حسناتك.. ورزقنا جميعًا الصدق والاحتساب.. وسدد على طريق الخير خطانا.. إنه ولي ذلك والقادر عليه. بالنسبة لاستشارتك.. فتعليقي عليها من وجوه:

أولًا: عليك أختي الكريمة بالدعاء الخالص.. بأن يهديك الله ويهدي بك ويهدي لك.. وأن يصلحك ويصلح بك.. وأن يعينك ويسدد خطاك.. وألحي في الدعاء.. وأخلصي النية.

ثانيًا: اجعلي من بيتك جنة لزوجك.. يجد فيها الراحة والاطمئنان والسرور.. بل يهرب من كل الدنيا إليها.. فإذا وجد زوجة صالحة ناضجة تستقبله بأطيب كلام وأطيب ريح.. وابتسامة صادقة عندها.. تكون أول الخطوات نحو الهدف.

ثالثًا: لا أعرف- حقيقة- ظروف الأسرة الاجتماعية والبيئية.. ولكن أنت أدرى بها.. فإذا كان زوجك ممن يستمع- مثلًا إلى الأغاني.. والموسيقى.. فحاولي إقناعه بهدوء.. إلى إلغاء صوت التلفزيون أو المذياع أو المسجل فترة هذه الفقرة وإن رفض فلا تيئسي.. ولا تظهري السخط والتأفف.. بل ادعي له بالهداية والتوفيق. ومع الوقت سيغير موقفه إن شاء الله وإذا كان ممن يتأخر عن الصلاة فذكريه إذا حان وقتها بهدوء وهكذا في بقية الأمور.

رابعًا: لا بأس من اختيار بعض المطويات أو الأشرطة المناسبة.. واستغلال بعض المناسبات لتقديمها له على شكل هدية مع هدية أخرى رمزية.. كبطاقة تهنئة، أو زجاجة عطر أو كتاب أو أي شيء ترينه يناسب طبيعة زوجك.. وفوق هذا بسمة صافية ودعوة صادقة.

خامسًا: لا تيئسي ولا تقنطي.. فأنت مسئولة عن فعل الأسباب.. ولست مسئولة عن النتائج، فالهادي هو الله تعالى.. وهو القادر والمعين.

سادسًا: حافظي أختي الكريمة على سننك ورواتبك وفرائضك والأدعية المأثورة.. وثقي أنك إذا واظبت على ذلك.. فيكفك بعد القبول إن شاء الله.. تنشئه أبنائك في بيئة صالحة يكون لك فيها عند الله الأجر العظيم.

وفقك الله وسدد على طريق الخير والحق خطاك، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

 

المصدر: موقع رسالة المرأة.